ولد بونا يستغرب اتهام عزيز لولد محمد أحمد بالرشوة


تفاجأت باستغراب شديد ؛  وأنا في المغرب للعلاج ؛ اتهام السيد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز لرجل الدنيا والآخرة ،صاحب الأخلاق الرفيعة والمتعفف ورعا عن كل منقصة مريبة تخدش الشرف الذي طبع سلوك معالي وزير الداخلية : محمد احمد ولد محمد الأمين ؛في خرجته الأخيرة ..

فشهادتي في نزاهة الرجل هي حصيلة خمس سنوات من المعاشرة يشاركني فيها ساكنة مقاطعتي أمرج وعدل بكرو حينما كانتا مقاطعة وكان هو إذاك حاكما لهما كدائرة واحدة .

وبما أن معرفة الأشخاص تقاس بخصالهم في الأسفار ” هل سافرت معه ” فإني خبرت الرجل من خلال سفري وإياه غيرما مرة لطبيعة العمل ؛حين كنت عضوا للجنة الهياكل في المقاطعة ؛فكان نعم الرجل كرما وخلقا رفيعا ولسانا رطبا بتلاوة القرآن وقيام الليل والناس نياما ،مترفعا عن كل مايخدش العرض والفرض ..

حتى إنني أذكر أشخاصا أتحفظ على ذكر أسمائهم هددهم بالسجن حينما عرضوا عليه رِشًى ،ولم يكن يوما نادما على ماقام به من خصال العدل طيلة مأموريته في المنطقة ؛رغم نفوذ البعض أنذاك وتملق العديد لأصحاب الحظوة ،لم تأخذه في الله لومة لائم وقتها وبشهادة الجميع …ومن كانت هذه خصاله لايمكن أن تضره اتهامات عزيز الأخيرة …

ورغم معرفتي بكره الرجل ذكرَ خصاله إلا أنني لم أشأ أن أكتم الشهادة أو تمر المناسبة قبل الإدلاء بها عند اقتضائها ..

يرب ولد بونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.