الفرصة الذهبية لكسب المعركة..وتفادي الإنفجار !!


النعمة ويب
،كثر الحديث في الآونة الأخيرة في أوساط النخبة والمهتمين بمستقبل 90 % من شباب البلاد ضحايا مخرجات النظام التعليمي المعتمد منذ سنوات في ضوء تردي الأوضاع الإقتصادية الناجم عن إكراهات دولية متسارعة لم يسلم من تأثيراتها السلبية ،قويُُّ ولاضعيف ..

وفي خضم هذا  المعترك ،يفرض العالم الأزرق المتخم بخطاب التطرف والكراهية وسموم الثقافات الأجنبية الموجهة والمغرية…،
يجد العقلاء أنفسهم مذهولين من هول المستقبل المظلم لهذه الأجيال التي أفسدها “الترك ” وغياب التخطيط المحكم لإدماج هذه الفئات العمرية الحساسة في الحياة الإقتصادية والإجتماعية والسياسية للبلد من أجل القيام بالدور المرجو منها .

ويُحمِّل الكثيرون أنظمة الحكم المتعاقبة ،مسؤولية ماقد ينجر عنه هذا الترك من تفاعل خطير مؤهل للإنفجار ؛مالم يُتدارك بوضع استيراتجيات جادة وسريعة يكون العامل الزمني فيها هدفا أوحد للعمل .

وهو مايجد فرصته الذهبية في الظرف الحالي ،بتوجيه نسبة كبيرة من هذه الدفعات التي حُرِمت متابعة الدراسة إلى الزراعة ودعمها بمختلف الوسائل المعنوية والمادية والإرشاد والتكوين والمصاحبة لتحقيق مجموعة من الأهداف بسلاح واحد.

جنب الله البلاد كل مكروه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.