ويستمر الإصلاح المزعوم ” تدوينة “


تعليقا على ما تقوم به وزارة التهذيب الوطني حاليا من ورشات لتكوين المكونين كتب المدون أحمد السالم سيدي ابراهيم التدوينة التالية :

“حين تستمر الوزارة في نهجها بالمضي قدما في إصلاحها المزعوم مبددة مواردها وتمويلات المانحين في ورشات تكوينية لا تستهدف غير ثلة من أهل الميدان ممن همهم الأوحد في من تلك الورشات والتكوينات ماتعود به من نفع مادي عليهم بعيدا عن ما يجب أن يكون المرجو من وراءها فذلك أبعد ما يكون من الإصلاح المنشود فالإصلاح يجب أن يكون شاملا وأن تكون قاعدة الإستفادة منه عريضة تطال الغالبية على أقل تقدير ما لم تطل جميع أهل القطاع .

ولا أرى أن صرف ميزانية ضخمة في تكوين مكوني المعلمين (المشاركين في التقويم والذين لم تصل نسبتهم 10% من مجموع المعلمين ) والذين في معظمهم من المسيبين في المفتشيات أو المكلفين بمهام إدارية أو العجزة من أصحاب الملفات الصحية ممن لم تعد لهم مردودية تربوية”
من صفحة المدون :
أحمد السالم سيدي ابراهيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *