مطلب جماهيري باطلاق اسم المجاهد الشريف اگيگ ولد عال ولد ملوك على أحد شوارع العاصمة

ارتفعت في الفترة الأخيرة أصوات كثيرة تحولت الى مطلب جماهيري لساكني ولايات الحوضين باطلاق اسم المجاهد الشريف اگيگ ولد عال ولد ملوك على أحد الشوارع المهمة بالعاصمة انواكشوط تثمينا واعترافا بجهوده الجبارة في بناء الدولة الموريتانية الحديثة ومقاومته الخالدة للاستعمار.

وللتعريف هو :

هو مولاي الوثيق الملقب اكيك ولد مولاي عبد القادر الملقب عال ولد مولاي عبد المالك الملقب ملوك ولد مولاي عمر الملقب اب عمار

ولد في مدينة ولاتة التاريخية ( ولاية الحوض الشرقي بالجمهورية الاسلامية الموريتانية)  سنة 1878ميلادية.  و توفى رحمه الله بها يوم 17 اكتوبر 1945عن عمر نيف 67 عاما .
نشٲ و ترعرع في بيت علم و شرف و سلطنة و عفةو كرم و زهد و انفتاح و انفاق و نكران الذات في خدمة الآخر و الشٲن العام و التكافل الاجتماعي الذي كان فيه مضرب مثل و حطم فيه رقما قياسيا و ابدع و ابتكر . كان ٲمــيرا و رئـيــسا لبلدته و عريفها و معيلها وحاكمها الحكيم و آمــرها النــاهي. صاحب العلاقات الوطــيدة و المتميزة و السمعة الطيبة الحميدة و السلوك و الاخلاق المثالية وصاحب بعد نظر ثاقب و ٲيـــادي بيضاء ناصعة.
قام نظــراءه بتسميته« شِـــيخْ اشْـــيوخ الحَــوْضْ »
و حظي باعتبارها و تقديرها و امتيازاتها امام الخصم و الصديق و لـــدى الحلــيف المستعمر إلــى ان وافاه الاجل المحتــوم

يرجع نسبه الطاهر المطهر إلــى رســول الله عليه افضل الصلاة و الســــلام بشهادة عشرات العلماء و الفقهاء و الاوليــاء و الصالحين و الٲدباء و الشعراء الذين تناولوه نثرا و نظما من خــلال عشرات القصائد و النظم و المديح تجاوزت الٲربعين و عبر عدة مقالات و مخطــوطات و كتب محلــية و وطــنية و ٲجنبية
درس في المحاظر المحلية و خصوصا على يد *العلامة سيدي محمد ولـد بــاريك* الذي استقدمه جده ملــوك من محظرة اهل *ٲبـَــايـَـه* التي كانت ٲنذاك ٲكــبر محظرة في منطقة كــوشْ في الحوض و هو شابا موهوبا غــاية في الذكــاء و المعرفة.
كان مولعا بالعلم و يجل العلماء و يطعمهم و يكسيهم و يكثر من مجالستهم و كان من بينهم معاونوه المقربين و ٲصدقاؤه الحميمين و رواد ولائمه اليومية و كُــتابه و موثقيه الكتومين.
دٲب على رعاية اهل العلم و حثهم على الانتاج و التدريس و اهتم بصيانة و نقل التراث و المخطوطات و كتابة الكتب و تدوين المراجع.
فعلى سبيل المثال لا الحصر ، فقد تم انجاز و نقل « الرحلة الحجازية » الشهيرة للعلامة محمد يحي الولاتي على يد الفقيه و الكاتب الناقل محمد الامين ولد سيدي محمد ولـد بــاريك بٲمر و دعم منه.
كان ملاذا آمنا لكل المقاومين و المطلوبين لدى المستعمر. و كان على وجه الخصوص الٲمـير سيد ٲحمد ولد عيده ٲمــير آدرار يرسل إلـيه على الدوام ٲفواجا من اللاجـئين الذين يخشون على حياتهم ٲو حريتهم و يوفر لهم الٲمن و العيشة و التستر، كما لجٲ إلـيه ٲطراف فتنة « ٲم اشڰاڰـ » بمن فيهم ٲحــفاد الشــيخ حماه الله و بلغ هذا الخليط مجموعة كبيرة سُميت « ٲڨنَيدِيَتْ اڰــيگــ ».
كتب عنه المؤرخ الفرنسي الكبير مطلع القرن الماضي في كتابه المرجعي « القبائل البيضانية في الحوض و الساحل الموريتاني وقصة الاحتلال الفرنسي للمنطقة » في نوع من الوشاية ٲن اڰيگ كان يقدم دعما معتبرا للمقاوم الشيخ ماء العينين في المغرب و يذكر على وجه الخصوص إرســال خمسـين قطعة نـِيلة إلــى هذا الٲخــير و التي تعتبر معونة ثمينة في ذلك الوقت.
كما كتب ٲن اڰيگ « مفرط الذكاء و مثقف يبحث بكل ما ٲوتي من قوة عن ازدهار ولاتة و هو –كما يقول – رجل ثمين ليس في إدارة المدينة بل في القضايا الخارجية لٲنه معروف جدا في كل الحوض و الساحل وله نفسية متفتحة و متحررة ، و لما كان غنيا و كريما فهو يستقبل الكثيرين و عنده ينزل على الخصوص كل زعماء الحوض و عليه الكثير من النفقات….» ( الصفحة 227

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *