تسريب اللغة من مسابقة “كونكور ” يطرح جدوائة المسابقة من عدمها …


قررت وزارة التهذييب الوطني إعادة ماة اللغة العربية من مسابقة دخول السنة الأولى إعداية ، يوم الجمعة الموافق 9 سبتمبر والتي تم تسريبها عن طريق الخطإ في أحد مراكز الإمتحان بإحدى ولايات الداخل .

تسريب مادة اللغة العربية ؛ أثار جدلا واسعا بين الأوساط التربوية والمهتمين بالتعليم عموما حول جدوائية المسابقة أصلا في النظام التعليمي في موريتانيا ..

ومن هؤلاء من يرى ان اعتماد المسابقة في المنهج التربوي يعتبر هدرا للمال العام  وتخلفا عن الركب الأممي الذي اعتمد امتحانات التجاوز للإنتقال من مرحلة الإبتدائية إلى المرحلة الإعداية دون اللجوء إلى المسابقة في شكلها الحالي والذي يشمل العديد من المخاطر والتي يعتبر التسريب أكثرها شيوعا ؛وتوجيه المخصص لها في تحسين المناهج التربوية وتوفير الكتاب المدرسي ؛..

بينما يرى آخرون أن للمسابقة نتائج أبعد من كونها تقاس بمثل هذه المعايير يترتب عليها استشراف مستقبل النشء وتقويم المستويات وتحديد الحاجيات لمنظومة تربوية متوازنة لاغنى عنها في اعتماد مقاربة المسابقة .

والذي لايختلف اثنان فيه هو أن ظروف المسابقة هذا العام كانت من أصعب مثيلاتها في السنوات الماضية لأسباب بات الجميع يعرفها إضافة إلى شح الوسائل اللوجستية التي كانت سر نجاح المنظومة التربوية منذ أكثر من عقد من الزمن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *