عدل بكرو ؛ تحية إجلال للمخلصين لهذا الوطن ” إنصافا للفريق الطبي “


أظهرت كارثة السيول والمستنقعات الأخيرة التي اجتاحت مركز عدل بكرو الإداري شجاعة وإخلاص السلطات المحلية عموما والطبية بشكل خاص . فقدكان للفريق الصحي في مقاطعة آمرج الدور البارز في مختلف محطات فك العزلة عن المدينة والمستوصف المركزي الذي حولته الأمطار إلى بحيرة عائمة معزولة عن العالم الخارجي وعن بعض أقسامه عن بعضها الآخر؛

وهو ماجعل هذا  الفريق  أمام التحدي الأكبر والذي حولهم إلى عمال يدويين و”منيفرات ” ورجال إغاثة وأمنين وأطباء مهرة ….،يقدمون أنفسهم ضحايا لنداء الضمير الوطني والإنساني طيلة أيام النكبة وحتى شفط آخر قطرة من ماء السيول عن المستوصف ساعات قبل مقدم رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني ليرى بأم عينه حجم التضحية .

فرغم التشويش الذي واكب عملية شفط المياه وماجيش له بعض المشاغبين من الذين لايريدون للقافلة أن تتحرك من موانع وأساليب الإعاقة ، فقد بات الطبيب الرئيس بأمرج الدكتور إطول عمرو البشير ليله وبمساعدة فريق المركز يهيؤون المستوصف ويشفطون المياه وبوسائل بدائية وعزائم لاتعرف اليأس حتى اكتمال نظافة المرفق وجعله قابلا للولوج .

فتحية إجلال وتقدير للمخلصين من أبناء هذا الوطن رغم كثرة المثبطين وكيد الحاقدين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *