الحوض الشرقي ،300 مليون أوقية لكهربة “بير أهل سيدي بية “..


أكدت بعثة وزارة البترول والمعادن والطاقة في اجتماع بالسلطات الإدارية والمجتمع المدني والفاعلين والمنتخبين وحكام المقاطعات ، ان الشركة الوطنية للكهرباء ماضية في تنفيذ إصلاحات هيكلية ستمكن من توفير الطاقة وولوج كل المواطنين لخدمة الكهرباء بشكل عادل ومستمر .

الفريق الفني للوزارة علل تردي خدمات الشركة لجملة من العوامل بعضها من الإرث الكبير ،من عدم التوفيق حتى لا أقول الفساد، يقول المدير ، في خدمات الشركة والتي يعتريها القصور في الأداء والنقص في المصادر البشرية المدربة ؛ من جهة وتعاطي المواطنين مع هذه الخدمات وضرورة الوعي باستخدامها واستغلالها على الوجه الأسلم دون إفراط ولاتفريط .

وهذا ما يتطلب خلق  مقاربة تشاركية بين الجميع للسهر على ديمومة الخدمة وتطويرها وتوفيرها .

وفي معرض رد الفريق الفني على الإنقطاعات المتكررة للكهرباء في بعض التجمعات القروية ، إن السبب المباشر عائد إلى ضعف الإستهلاك لتلك التجمعات لأن شدة التيار في المناطق البعيدة تتناسب مع حجم الإستهلاك وهو ما يسبب اضطرابات الإمداد في تلك المناطق .

كما أكد الفريق أن القطاع خصص غلافا ماليا ب300 مليون أوقية لكهربة تجمع حاسي أهل سيدي بيه لإيصال الخدمة الكهربائية لجميع القرى الواقعة بين المحطة والتجمع والتزام مؤسسة “تأزر بتنفيذ المشروع .

وكان فريق من وزارة البترول والطاقة والمعادن برئاسة مستشار الوزير زار ولاية الحوض الشرقي للإطلاع على مختلف المشاكل التي تواجهها خدات الطاقة ووضع الخطط المناسبة لحلها في القريب العاجل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.