ماسر هذه الصداقة الحميمة ؛واستهداف زين العابدين دون غيره ؟


لم يخف الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز استياءه من استهداف أسرته ومقربيه بالفساد منذ كان رئيسا للدولة وهو ما وصفه بالحملة الظالمة التي لم تتوقف طيلة مأموريتيه من حكم الدولة الموريتانية وهو مايراه تشجيعا للديمقراطية التي شهدها البلد أثناء قيادته له .

جاءت تصريحات  الرئيس السابق في مقابلة خص بها امس إذاعة فرنسا والتي أكد فيها من جديد عدم تجاوبه مع شرطة الجرائم الإقتصادية لكونها غير مختصة في التحقيق معه كرئيس دولة سابق .

والذي لايزال يحير أهل العقول من المحللين المحليين في تفسيره هو إصرار عزيز على التكتم الشديد على أصول ثروته الهائلة وصداقته الحميمة بسيدناعالي وولد إزيدبيه واستهدافه الإقصائي لزين العابدين دون غيره من العشرات ممن أثروا في عهده بشكل مريب ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *