عزيز ؛ يصرح بأنه كان “يعيش دون مرتبه ” طيلة حكمه للبلاد ..


في مؤتمره الصحفي ؛ تهرب الرئيس السابق من الكشف عن مصادر ثروته التي تعتبر شبهات الفساد أكبر معالمها ،واصفا نظام خلفه بالأجدر بهذا الوصف “الفساد “حين يتآمر النواب والحكومة على الشعب في سنة شهباء طبعتها جائحة كوفيد 19 .

ووصف الرئيس السابق ماقامت به اللجنة البرلمانية من عمل يدخل في تصفية الحسابات الشخصية معه ونظامه ومحاولة شيطنة شخصه لاغير.. ذلك أن لكل من هؤلاء سجلات من الفساد تغرقه حتى الجمجمة . 

ولعل أهم ما باح الرئيس الأسبق محمد ولد عبد العزيز من شبهة الفساد التي تسعى اللجنة البرلمانية إلصاقها به ونظامه ؛ هي أنه كان طيلة جكمه يعيش على باب الله دون راتب إذ لم يستخدم أوقية واحدة من مرتبه طيلة حكمه لموريتانيا ؟.

وقد علق أحد المدونين بان المانع من البوح عن مصدر الثروة هو كونها من ” لحجاب ”  أو الشعوذة التي كان الكثيرون يعتقدون أنها ملازمة للقصر الرمادي طيلة حكمه . 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *