استياء عارم من مواطني الأعماق من منتخبيهم لهذه الأسباب”فيديو “

أثارت حملة التلقيح الأخيرة ضد كوفيد 19 العديد من استياء المواطنين في الكثير من قرى وتجمعات الحوض الشرقي لحرمانهم من الوثائق المدنية الثبوتية وخاصة بطاقة التعريف البيومترية التي يشترط اصطحابها للإستفادة من التلقيح ضد كوفيد 19 .

ويلقي الكثيرون باللائمة  على المنتخبين والأعيان الذين لايسعون إلى من ليس في فلكهم السياسي إلى امتلاك هذه الوثائق بل يسعى هؤلاء  جاهدين على أن يظل هؤلاء المواطنون مجهولي الهوية ،مستخدمين نفوذهم وممتلكاتهم ،حسب العديد من من التقتهم وكالة النعمة الإخبارية في كثير من هذه التجمعات في ريف الحوض الشرقي وبدون أصوات .

وحول سؤال هؤلاء المواطنين ” ما إذا كانت إدارة الوثائق المؤمنة متواطئة مع السياسين في حرمانكم من هذه الوثائق وكيف ؟ أجاب الكثيرون بالإيجاب بدليل أن أعذار القائمين على إعداد هذه الوثائق يتعللون دوما بضعف الشبكة وشح الأجهزة الضرورية والأطقم والصيانة بالإضافة إلى فقر الكثيرين لإمكانية التنقل بشكل متكرر إلى عواصم المقاطعات المركزية .

ولاتزال مشكلة الوثائق الثبوتية وارتباط الكثير من الخدمات اليومية لحيازتها يلقي بظلاله على الحياة العامة والخاصة للموريتانيين في الأعماق في انتظار التفاتة حاسمة وسريعة للقيادة في البلد لمؤازرة هؤلاء القرويين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *