تونس ،ماذا بعد تجميد البرلمان وحل الحكومة ؟


بإعلانه تجميد البرلمان ورفع الحصانة عنه وإقالة حكومته المنتخبة ؛ يكون الرئيس التونسي قيس سعيد ، انقلب على مؤسسة الغنوشي التي يتهمها الرئيس بالفساد وسرقة خيرات تونس  والعبث بمقومات الدولة .

قرار الرئيس التونسي الحاسم هذا لقي تجاوبا واسعا في صفوف التونسيين حيث خرج الآلاف البارحة فرحا بالقرار رغم الحظر الليلي للتجوال تعبيرا عن حالة اليأس والجمود التي تعيشها دولة تونس في ظل عجز واضح أمام جائحة كورونا المتحور وارتفاع المديونية بشكل غير مسبوق والدخول في نفق مظلم لم يعد بالإمكان مواصلته حسب بعض التونسيين .

ويذكر أن الغنوشي يرابط منذ الإعلان الرئاسي أمام البرلمان احتجاجا على القرار الذي يبدو أن سعيدي اتخذه بعد إعداد طويل وفق تنسيق مع المؤسسة العسكرية وقادة الرأي المستقلين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *