الحاكم العربي و كبش العيد/ البشير ولد ببا ولد سليمان

            الحاكم العربي و كبش العيد

 

لم يضحي ( أضحية العيد ) طيلة فترة حكمه ، عشر سنوات حكم فيها البلاد , حكم دول مجلس التعاون و بلاد اليمن و ايران و العراق و سوريا و جزءا من اوروبا و شمال افريقيا .

 

انه الحاكم العربي أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، فرغم سيطرة دولته و ازدهارها و توسعها فقد ظل الخليفة عمر بن الخطاب فقيرا ، متواضعا،  ورعا ، مترفعًا عن أموال المسلمين.

 

ولما جاء  رسول  كسرى  يسأل عن قصره في المدينة ، دله الناس على شجرة يرقد تحتها رجل يرتدى ثوبا بالياً مرقعا ، فتعجب أن يكون هذا الفقير النائم تحت الشجرة هو الخليفة عمر , حاكم أعظم امبراطورية في ذلك الوقت ( الامبراطورية الاسلامية الكبرى ) ، ولما تأكد له انه هو ، رجع الي قومه مسرعا وهو يحمل معه رسالة عميقة ودرس قوي في فن القيادة و مفهوم الدولة : ”  عدلت فأمنت فنمت   . “

 

الاسلام ليس دين العرب فحسب ، انما هو كذلك دين اليهود و دين النصارى ، دين امريكا، فيتنام ، الصين ،  افريقيا ، دين الجميع  , و رسالته منذ البداية أنه دين أممي ، حمزة من العرب ، سلمان الفارسي من ايران ، صهيب الرومي من ألمانيا ، بلال الحبشي من اثيوبيا …

 

صحيح أن النبي محمد صلي الله عليه و سلم من العرب ، أختاره الله و اصطفاه ، وتلك إرادة الله و تصرفه في خلقه و لا دخل  للعرب و لا غيرهم في ذلك  ,  و لذا فان العزة للعرب لكنها علي شرط : ما إن تمسكوا بالدين ، فإن تخلوا عنه أذلهم الله  و خسروا عزتهم .

 

مسلمة ذكرها الخليفة عمر لما دخل القدس و تسلم مفاتيحها دون  قتال ، موقف تاريخي ودين في رقاب مسيحيي لبنان و كل المسيحيين في العالم ، لإحياء ذكرى خاصة بالخليفة عمر بن الخطاب ، فلولاه و تقيده بتوجيهات النبي محمد صلي الله عليه وسلم ، لهدمت كنيسة القيامة منذ ذلك الوقت وهدمت كنائس و صوامع ، وشرد المسيحيون وطردوا من تلك الأرض المقدسة …   فالفاروق عمر رغم سيطرته وانتصارات جيشه وقوته , لم تتغير طباعه بل ظل متمسكا بتعاليم الرحمة المهداة ، فلا هدم و لا تخريب ولا فساد في الأرض و لا تعدي علي مال الغير .

 

لقد آثر الفاروق رضي الله عنه الفقر ليكون أول حاكم فقير و أول حاكم لا يضحي , فقد جعل نفقته ونفقة أسرته كل يوم  درهمين ( كانت تغطي قوتهم اليومي فقط  ، فلم يكن لكبش العيد مجال ) , فليعتبر من يعتبر و كل عام والأمة العربية و الإسلامية  بخير .

 

 

  • البشير ولد بيا ولد سليمان  

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *