إنصافا لهذا الرجل ونضاله الحزبي أما آن للجهات الرسمية تكريمه ؟(صورة )

شكل الحضور الفعال والتعبئة الجادة للوجيه والإطار السياسي والحزبي المميز محمد المختار ولد الطاهر رئيس قطاع كلية الحقوق بلكصر ؛ حجر الزاوية في التعبئة والتحسيس لصالح حملة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني في الإستحقاقات الأخيرة التي حظي فيها بتزكة الشعب الموريتاني بجدارة وبشهادة مختلف الفرقاء لما ميز تلك الإنتخابات من شفافية مطلقة ومصداقية فريدة أبعدتها عن كل الشبهات .

فمنذ بداية الحملة مرورا بمختلف محطاتها وبعد تنصيب مرشح الإجماع وحتى اليوم ، ورغم احتياجاته الخاصة ظل هذا الإطار متشبثا بتوجهات الحزب ومباركة برنامج رئيس الإجماع الوطني وممسكا بزمام تماسك قواعده الشعبية التي ظلت ومازالت تنتظر إنصافه بما يناسب تلك الجهود الجبارة التي أثمرت نتائج تستحق الإكبار والتقدير منا جميعا بشهادة المشرفين على الحملة ومسؤولي الحزب وأصحاب المبادرات العاملة في محيط الدوائر الإنتخابية ذات الحضور الوازن لمجموعته والشهادة له صدقا وإخلاصا  ..

وبالجملة فإن الوجيه والإطار السياسي الفاعل محمد المختار ولد الطاهر يحتاج اليوم قبل أي وقت مضى إلى إنصافه وذلك بتثمين نشاطاته المختلفة وانسجامه الحزبي الدائم ومن ثم تكريمه بما يناسب إخلاصه لنظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني والتزامه بالإنخراط كليا في المجهود الوطني الرامي إلى إعطاء كل ذي حق حقه دون تمييز .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *