احمد ولد السالم يكتب / نهاية النفق

بعد أن فشلت الوزارة في التوصل مع الهيئات النقابية إلى صيغة توافقية لإجراء التقويم المزمع وبعد ما عجزت عن احتواء الوتيرة المتصاعدة للإحتجاجات العمالية المطالبة بتحسين أوضاع العمل والعمال عمدت  إلى سكب الزيت على اللهيب المتصاعد لتلك الإحتجاجات والمآخذ على نهجها في التعاطي مع العمال ممثلين في هيئاتهم النقابية المنتخبة من نقابات ومنسقيات وعلى رأسهم منسقية التعليم الأساسي باتخاذها القرار الأرعن بالمضي قدما في أجندتها الأحادية متناسبة أن المعلمين سيقفون لها بالمرصاد في تنفيذ خططها الأحادية والتي لا تخدم الصالح العام بقدر ما تخدم جيوب سماسرة الوزارة .
لكن هيهات أن تفلح الوزارة في خطتها لتشتيت وحدة المعلمين وشرخ صفوفهم بهروبها نحو نهاية النفق المظلم المسدود بفعل زبانيتها وسماسرتها.
لا للتقويم كما قالتهامنسقية التعليم الأساسي وكل النقابات الجادة .
لا مدوية من أعماق كل معلم غيور على مهنته .
وليكن ما يكون.

تحياتي لكل معلم يأبى الهوان.

أحمد بن السالم بن سيدابراهيم
المنسق الجهوي للنقابة الوطنية للمعلمين على مستوى أنواكشوط الشمالية عضو منسقية التعليم الأساسي متى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *