الشيخ أحمد ولد احمادات ؛ إطار بحجم أمة ” إنصافا للرجل “


النعمة ويب -أثبت  الدكتور الشيخ أحمد ولد سيد أحمد ولد أحمدات ،رئيس سلطة التنظيم والوزير السابق ، أنه شخص غير عادي ، استطاع أن ينسج بحكمة بالغة كل الوشائج التي تجمع مختلف الأحلاف السياسية والفرقاء المختلفين في ولاية الحوض الشرقي ؛ بود وتنسيق محكمين لتكوين رأي عام حول توحيد الجهود وضرورة الإتفاق مع مبدإ النهوض بتنمية ولاية الحوض الشرقي تعزيزا لإستقبال رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني للحوض الشرقي وضرورة الإلتفاف حول برنامجه الطموح لإنتشال قاطرة التنمية في البلاد .

فقد كان لخلق الرجل الرفيع وتواضعه المعهود وكفاءته العالية أعظم سر خفي  لتقدير مختلف الفرقاء  من : فاعلين  وهيئات مدنية  ومنتخبين وأفرادا عاديين لشخصه مماكان له الأثر الواضح في الحشد الفريد من نوعه والذي خصت به  مدينتا : تمبدقة  والنعمة ، رئيس الجمهورية والتحضير لإنجاحه في مختلف محطات هذه الزيارة .

فقد تقصى موقع “وكالة النعمة الإخبارية ”  آثار الرجل ومكانته لدى أغلب الطيف المشكل لخريطة التحالفات التقليدية خاصة بعد رحيل معظم قادتها  وانقسام الكثير من تلك الكتل السياسية ؛ حول  من  بمقدوره أن يكون موضوع إجماع   من بين 20 شخصية حوضية وقع عليها الإختيار ؛ فكان ولد احمدات يتصدر قائمة هذه الشخصيات بنسبة 80% وهي النسبةالتي تؤهله لأن يكون رجل المرحلة بلا منازع لما تقتضيه من تجاوز لبعض التجاذبات المعيقة للتنمية في هذه الولاية الغنية بثرواتها الطبيعية الهائلة ، إذا ما وجدت من يواكب الإرادة الجادة للنظام الحالي بالدعم المحلي والتعاطي إيجابيا من لدن المحليين بمثل كفاءة الرجل النادرة وتعاطيه مع معجمها اللغوي ….

وبالجملة فإن د. الشيخ أحمد ولد احمدات  برأي الكثيرين رجل بحجم أمة وثروة فكرية-سياسية ، لاتقدر بثمن ؛يمكن الإستفادة منها في محرك الإقلاع الشامل بتنمية اقتصاد الولاية الآخِذِ في التشكل نحو مستقبل مشرق يُعيد لها مكانتها الريادية في الإقتصاد الوطني ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *