ألا يعتبر صمت عزيز وتحريض دفاعه وتصعيد البعض استهزاء بالقانون ؟


فسر العديد من المدونين تعليقا على ما يحدث من مسار  لملف الفساد في عشرية الرئيس السابق محمد ولد العزيز تم اختزاله في مسألتين هامتين ؛

أولاهما أن الطرف الحكومي أثبت بمالا يدع مجالا للشك أنه ماضي في تأمين مجرى العدالة للبت فيه بما يتطلب ذلك من تعزيز لدور السلطات القضائية المطلق في حسم ماتراه في حدود اختصاصها .

وثانيهما أن الطرف المدعى عليه وخاصة الرئيس ولد عبد العزيز ودفاعه يعززان فكرة التصعيد والإستخفاف بالقضاء  الذي يعتبر الإثنان أولى الناس باحترامه .

فصمت عزيز وتشجيع دفاعه ولد شدو على ذلك الصمت وتلويحه بتهديد النظام إذا ماتمادى في معالجة الملف على هذا النحو وما قد ينجر عنه من مآلات فسرها بعض المدونين بتصريحات قريب الرئيس ورجل الأعمال ولد اللهاه بأن ما يحدث قد يسبب عدوى جائحة تسونامي السينغال الأخيرة .

وبين معالجة الملف قضائيا ورفض عزيز وأنصاره للإنصياع للتهم المنسوبة إليه ولنظامه يقف الشعب الموريتاني كله يريد استرجاع بعض مانهب من ممتلكاته لاغير ووضع حد للمارقين على المحاسبة القضائية بصرامة باعتبارها السبيل الأوحد لإقامة دولة المؤسسات واحترام مؤسسات الدولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *