الشرق الموريتاني ؛ يُطالب بالتدخل مبكرا لمنع أضرار حمى الملاريا لكثرة الباعوض هذا العام

شهدت مناطق عديدة من الشرق الموريتاني تساقطات مطرية معتبرة ممايؤشر لبداية موسم خريف ماطر يأمل المواطنون الموريتانيون والمنمين خاصة ،ان يمحو آثار جائحة كورونا كوفيد 19 التي عم ضررها البشر والشجر ..

وقد واكب بداية الموسم هذا العام كثرة الباعوض ومايسببه هذا الأخير من أمراض وخاصة حمى الملاريا التي تستوطن هذه المناطق بشكل خاص في هذا الموسم ، يساعد في انتشاره ؛ كثرة القمامة والمستنقعات في المدن والأرياف وهو ما يتطلب تدخل السلطات الصحية والمحلية لتواكب الموسم والتخفيف من مضاعفات انتشار الأمراض المرتبطة بالموسم وبشكل خاص حمى الملاريا الذي بدأت مؤشرات ظهور حالات منه لدى أطفال هذه المناطق .

والجدير بالذكر ان برنامج مكافحة الملاريا التابع لقطاع الصحة شهد في السنوات الأخيرة تراجعا في الأداء وفسادا في التسيير وتأخرا في التدخل لمنع حدوث الأضرار أوالتخفيف من آلامها وهو ما جعل العديد من السكان يطالبون السلطات العليا في البلد بالتدخل مبكرا قبل استفحال الأزمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *