هذه أكبر من أختها ….!

مهما الوزارة نفت أو أكدت تسريب نتائج الباكلوريا فإن ذالك لا يغير من الحقيقة شيئا فالفساد في هذا القطاع بلغ سن الشيخوخة ولا أحد يستطيع تغييره بين عشية وضحاها مهما كان إلا بطريقة واحدة قلناها عند تنصيب رئيس الدولة الحالي السيد محمد ولد الشيخ الغزواني وسنكررها اليوم وهي مسح الطاولة بكل المديرين المركزيين ومساعديهم وأعوانهم وتجديد دماء القطاع بأطر شباب غير ملطخي السمعة قادرين على إعادة المصداقية إلى تعليمنا الذي فقدها بسبب الزبونية والفساد وغياب الرقابة والمحاسبة . أجل لقد بلغ السيل الزبى وطفح الكيل أيها القائمون قطاع يمثل فساده فساد الأمة والآن إما استقالة جماعية تحفظ لأصحابها بعض الكرامة وإما إقالة تشعر المواطنين بأن في الوطن من يغار للكرامة والسمعة . نعم لقد تم تسريب وحل المسابقات ولم يحرك ساكن والآن تم إعلان النتائج بطريقة لا تصدق وأصحابها صدموا مرتين الأولى لأنهم حصلوا على نتيجة عن طريق أرقام طاولاتهم التي أجروا عليها المسابقة ورضوا بها والثانية لأن وزارتهم كذبت عن حقيقة تلك النتائج مما قد يسبب لها حرجا إن هي أعلنتها كما حصل عليها التلاميذ مسربة وفي ذالك صدمة لهم والحرج لها أكثر إن هي حاولت تغييرها من الأصل . وأسهل الطرق وأشرفها أن يعلن الوزير وطاقمه استقالة جماعية اعترافا بأن السحر قد يقتل الساحر .!!!

أبو النجاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *