إلى أسماء بنت عبد العزيز / مؤثرة

كتب الأستاذ الفاضل مربي الأجيال لمرابط أحمدعم اجيه المختار إلى: أسماء بنت عبد العزيز.

أباك عاش 24ساعة فقط، دون أن يتناول دواءه المستورد من أوروبا، أو أمريكا، بينما انتقل أبي إلى جوار ربه إبان حكمه وهو بالكاد يستطيع شراء علبة دوائه من الأدوية المسمومة المستوردة.

أباك سرق من مال البلاد والعباد ما لاينكره القاصي والداني وخلق طبقة برجوازية ثرية من مال اليتامي والأرامل والثكالي دون أن يرق له جفن أو تدمع له عين .

يوم كنتم في أسفاركم الخارجية بغية الإستجمام وشراء الفلل والقصور والمنتجعات السياحية في الخارج وكنتم تعتبرون البلاد تركة خلفها لكم ٱباؤكم وكنتم تحكمون البلاد ببنادق أبناء الطبقة الضعيفة الفقيرة وكنتم تحسبون الجميع قطعان أغنام لكم، كنت وكان غيري من أبناء هذا الوطن تتقاذفنا أمواج المستشفيات التي تتباهون بإنشاء والدكم لها بحثا عن حبة دواء أو حقن تخفف من ألم مرضانا الذين ٱثروا الموت بكرامة على الحياة بقذارة، لاتحسبي بأن ملك الملوك ينام عن ظلم أو يترك صاحبه بدون عقاب ولاتظني بأن دعاء ملايين اليتامي والأرامل والثكالي والمعوزين والمظلومين والمسجونين ظلما ،ودعاء مهجرين قسرا وضحايا تجاركم وأدويتكم الفاسدة والمخدرات التي انتشرت إبان حقبة أبيك سيمر دون إستجابة.

دعائي لك: أرجوا من الله العلي القدير أن يعاني أباكي قدر ماعانينا خلال 12 عاما من حكمه على مدار العام والشهر والأسبوع باليوم والساعة والثانية والدقيقة وكل من أعانه على ظلمه واحتقاره وعدم مراعاته لحقوقنا التي تولي أمرها.

#القصاص_هو_الحل

#حاكموهم
#أوقفوا_الفساد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *