افيل ولد اللهاه ،أمام شرطة الجرائم ،وسط الحديث عن اكتمال الملف


استدعت شرطة الجرائم الإقتصادية رجل الأعمال المثير للجدل والمقرب جدا من الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز ؛ افيل ولد اللهاه ؛للتحقيق معه في تهمة الفساد المشمول بها من خلال الثروة الطائلة التي اكتسبها في ظرف وجيز خلال حقبة حكم مقربه عزيز ، حسب المصادر الإعلامية المتواترة .

ويؤكد المختصون في متابعة ملف التحقيق الإبتدائي الذي تقوم به شرطة الجرائم المالية حاليا بأن لإستدعاء الرجل علاقة بنهاية ملف التحقيق الذي ينتظرنهايته جل  الموريتانيين بكل شغف للوقوف على حجم غسيل الأموال الذي تحدثت عنه وسائل إعلام كثيرة وصار حديث الناس المعيش .

ويزعم الكثيرون ، ان الرجل يدير أسطولا من الشركات يقدر رقم أعماله بعشرات المليارات من الأوقية تدور حوله شبهات غسيل الأموال وتبييض العام منها خاصة عن طريق استخدام النفوذ الذي كان سمة بارزة يتعلل بها من عرفوه عن قرب من خلال أنشطته المتعددة والإمتيازات التي تحظى بها مؤسساته دون غيرها  في العشرية الأخيرة من حكم عزيز .
وباستدعاء افيل ولد اللهاه يتساءل أحد المدونين هل ستطوي شرطة الجرائم المالية ملف التحقيق الإبتدائي وتسلمه للقضاء لتبدأ فصول التقاضي وينكشف الغيم عن أكثر الملفات جدلا في تاريخ الدولة الموريتانية الحديثة ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *