من أعلام ولاته ،الشريف مولاي إدريس بن مولاي اشريف


من الا علام الولاتيين: الرئيس ابن الرئيس اب بن اكيك
سليل اسرة شرف واسرة علم والده الشريف اكيك بن عال بن ملوك بن الفضيل بن هشام بن سيدى محمد بن مولاى عبد المالك بن سيدى حمو بن الحاج الحسنى الفيلالى السجلماسى, يقول الناصرى صاحب الا ستقصاء فى اخبار المغرب الا قصى:ما دخل المغرب بعد الا دارسة من هو اصح نسبا منشرفاء سيجلماس وتا فلالت.
جده لامه العالم الحجه الشيخ امحمدى بن سيدى عثمانبن محمد عبد اللهبن سيدى عثمان بن سيدى عبدالرحمان التاقاطى مؤسس اكبر محظرة ولاته الشهيرة-ت1918-والذى عرف بالرجل الذى لا يكذب
اما جدته فهى المراة المنفقة حفيدة العالم الذى ملا الافاق الحاج الحسن بن الا غبدى الزيدى الداودى.
ولد اب بن اكيك بولاته 1920وترعرع فى جو يملاه العلم والقيادة وتدبير امور العامه حفظ القرءان وكان ذا اوراد واذكار لايفتر عنها وقد اضفت عليه هيبة ووقارالم يحصل لغيره,كان طبعه الهدوء والا دب ,بعد وفاة والده الرئيس اكيك بن عال بن ملوك1945م تسلم ا لامور الزمنيه فى ولاته وهو الثانى من اهل اب عمار اى بيت اهل عال بن ملوك يتسلم مشيخة المدينه بعد المحاجيب-ذالك ان اهل اب عمار الا علام يتكونون من اربع بيوت عرف رجالها بالكرم والنبل هم:
اهل عال بن ملوك,اهل باب انتين بن ملوك,اهل لحبيب بن اماعل, اهل ابعمار بن الحاجب-ابداية الا ستقلال اصبح مستشار عاما.وبعد ذالك نائب فى البرلمان وكان فى بداية الا مر من المساندين للحزب السودانى بفعل عمليات الترادى التى حدثت انذاك.بحي من دخل مالى لايسمح له بالرجوع والعكس وقد اثار هذا الموقف الكثير من الا متعاض لا هل الراى,وعرف هذا العام فى ولاية الا عصابه بعام التموليه او عام الناجى بكنكوصه.ظل رحمه الله وفيا لمدينته هو وابن اخيه
الا دارى والديبلوماسى المشهور الشريف الساس بن اكيك رحمه الله فكانا صنوان فى اشاعة الكرم واقراء الضيف فى ولاته.
من ابنائه الا علام التاجر الناجح والمنفق فى السر اكيك بن اب و الوزير الا ول الا سبق محمدالا مين بن اكيك واخوتهم الا خيار عال بن اب عمدة تامشكط الا سبق والشاب المتعلم ذى الخلق الجم مولاى عمر,
جاء فى الخبر من مناقبهم ان احد الولاتيين الداوديين يعرف بميارة اشترى دارا ملاصقة لهم واغلظ عليه الثمن انذاك اى ماتى اوقيه فقيل له هذا كثير فاجاب تستحق اكثر مائه للدار ومائه للجار اهل ابعمار.
توفى رحمه الله عن عمر مديد ستة 2014م- م رحمه الله رحمة واسعه ووالدينا وجميع المسلمين1436

من صفحة الأستاذ :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *