حتى لا يتفاجأ المنصفون / أبو النجاة

بسم الله الرحمن الرحيم

حتى لا يتفاجأ المنصفون

تبدو الاستحقاقات القادمة في غاية الصعوبة والمراهنون على كسبها واهمون وإن تغاضى بعضهم عن ذالك ، وتحرك البعض في الوقت بدل الضائع في ميدان مليء بالمطبات كما هو حال الحزب الحاكم الذي أوفد الدكتور مولاي ولد محمد الاقظف مبعوثا إلى الشرق حيث الخزان الإنتخابي المنقذ في أوقات الإفلاس السياسي والتهميش الممنهج لساكنة المنطقة عندما يحسم النظام أمره !! ومهما تشبث به مبعوث النظام من مرونة وأخلاق فإنه سوف يسمع ويحمل بما ينوء به صبره من رسائل التأييد والانسجام الحزبي ما يجعله يشكك في صحة ما يرى ويسمع في كل محطات جولته رغم أنه يعلم ونحن نعلم والنظام يعلم … أن أهل المنطقة غير راضين عن حالهم بل إن بعضهم يشكو تهميش أطره وحرمانهم من التعيين لكنهم يرون ما يقوم به الحزب الحاكم تجاهلا لما هم فيه فأرادوا إظهار رضاهم عن اختيار هذا المبعوث إليهم واستقبلوه بحفاوة لكن صناديق الاقثراع سيكون لها رأي آخر قد يفاجئ الناعتين لأهلنا بالمصفقين دائما . ولسان حالهم يقول :
إن الأفاعي وإن لانت ملامسها @ عند التقلب في أنيابها العطب

أبو النجاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.