استوقفني البارحة سائق الشاحنة ؛ بعد أن افتقد أحد الرعاة…”لاتخلو من الطرافة “


ليس غريبا أن يصادفك منظر شاحنة منقلبة بحمولتها على ماتبقى من طريق الأمل ولأسباب يعلمها الجميع ، وكذلك العثور على أمتعة متساقطة على ذات الطريق لذات الأسباب ..،لكن أن تجد سائق شاحنة محملة بالمواشي يسأل المارة عن أحد الرعاة المصاحبين له في عتمة ليل مظلم وبعد 8ساعات من المشي على طريق من الحفر والمطبات لم تصادفني قبل البارحة بعد أن استوقفني سائق شاحنة مواشي يسأل عن أحد الراة افتقده للتو بعد  التوقف واكتشاف غياب الراعي الذي كان اصطحبه صاحب الغنم لرعايتها مسافة العاصمة انواكشوط من الحوض الشرقي ..

السائق لم يخف قلقه من أن يكون الراعي سقط من أعلى الشاحنة بعد غفوة صادفت إحدى الهزات المتكررة من جراء الحفر ..ذلك ما بدا جليا في سؤاله لنا عن ما إذا كنا صادفنا شخصا ملقى على الطريق أو آخر يسأل عن شاحنة تركته أثناء توقفاتها العديدة لإصلاح عطب أو تفقد الماشية..؟.

ولم يدر بخلد صاحبنا أن الراعي قد يكون أجنبيا أو لصا دبر حاله في إحدى هذه الوقفات وإكراهاتها منتهزا انشغال أصحاب الشاحنة …؟!؟.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.