وزارة التهذيب الوطني ؛ تؤكد أن التقويم يخدم المعلمين ويلبي مطالب النقابات


أجابت وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح قدمت وزارة التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح  على الجدل القائم حول تقويم المعلمين المزمع  نهاية الشهر الجاري من خلال ورقة  من 18 استفهاما تجيب على التقويم .

المحتوى الكلي للورقة يحمل طمأنة المعلمين أن التقيم يصب في مصلحة المدرسين ويلبي مطالبهم النقابية  من تحسين خبراتهم وإنصاف المتميزين معنويا وماديا كما أنه جزء من منظومة إصلاح ستشمل جميع جوانب العملية التربوية التي شرعت الوزارة في الإعداد لها بشكل يوائم المرحلة …

وبدل تصنيف المعلمين إلى 4 مستويات  تم اعتماد مستويين منها  جيد ومتوسط  مستبعدا مخاوف البعض بطرد من يظهر التقويم عدم كفاءتهم لمواصلة التدريس وهي إشارة إلى أن تراكمات النظام التربوي شابها الكثير من غياب التكوين الأولي وسوء التسيير  .
أما بخصوص العقوبات المترتبة على مقاطعة التقويم ، فحددتها الوزارة ب:
_”الحرمان من الخطة الخمسية للتكوين.

_ الحرمان من كل أشكال الترقية والتحفيز المترتبة عل نتائج التقييم”.
مضيفة أنها حتفظ لنفسها بالحق في التصرف طبقا لمقتضيات النصوص ..

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *