نداء استغاثة ، وامضيئاه ….!

تشهد مدينة النعمه عاصمة الحوض الشرقي هذه الأيام إهمالا مبرمجا وتعذيبا متعمدا متمثلا في انقطاعات كهربائية متواصلة تصل إلى 24 ساعة عن بعض الأحياء مما أدى إلى خسائر عديدة في اللحوم والمشروبات بالإضافة إلى قطع أرزاق بعض الأسر التي يعتمد أربابها على اللحامة أوطحين الحبوب أو خياطة الملابس … ولم يتحرك منتخب أو مسؤول حكومي ليعلن تعاطفه أو تضامنه مع ساكنة المدينة التي طالما خدعتها الدولة بإطلاق الحملات منها بوصفها خزانا انتخابيا وعمقا اقتصاديا وتنمويا لا يمكن تجاهله ولاحقا يتم تهميشها بعد ذالك لتبقى وحيدة تكابد ظلاما دامسا وأبناؤها الموظفون والتجار والمنتخبون يتفرجون وكأنهم يجدون المتعة في تعذيب وحرمان أهلهم بدل أن يهبوا ويتبرعوا بشراء مولد كهربائي أو يقفوا – على الأقل – أمام القصر الرمادي منددين بما يجري كما فعل أبناء ولايات أخرى حين حل بأهلها ما يحل بنا هذه الأيام من ظروف قاسية لا كاشف لها إلا الله مالك الملك نسأله بصفاته العلى وأسمائه الحسنى أن يرحم ضعفنا ويفرج كربنا ويغفر ذنبنا ويستر عيبنا ويجعل نورا من فوقنا ونورا من تحتنا ونورا عن أيماننا ونورا عن شمائلنا وأن لا يشمت بأهل نعمتنا عدوا ولا حسودا إنه ولي ذالك والقادر عليه إذ جعل الشمس ضياء والقمر نورا .

أبو النجاة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *