النائب عن مقاطعة النعمة ، إلى متى تظل صوملك فوق القانون ؟


إن المتصفح لموقع الشركة الموريتانية للكهرباء راجيا أن يجد إرشادا أو إشارة إلى حقوق المستهلك سيصاب بخيبة أمل شديدة فللشركة جميع الحقوق على الناس وليس للمستهلكين عندهم حقوق.

أن تكون تاجرا أو مواطنا بسيطا في النعمه وتقطع عنك الكهرباء بالتكرار حتى ترمي ما في الثلاجة فلن تجد من يعوضك ولا حتى من يستسمح أما إذا تأخرت عن الدفع مقابل الخدمات المفقودة أصلا والغالية بفعل الاحتكار فسيسلط عليك من يقطع الضوء بدون رحمة ويبقيك في الظلام الدامس بدون سابق إنذار.

نهيب بإدارة الشركة أن تحاسب نفسها قبل أن ينزل الناس إلى الشارع كما وقع في النعمه.

فلا حياة بدون كهرباء ولا عذر في الاخطاء الفنية المتكررة التي كان على الشركة أن تحسب لها كل حساب وهي أعلم بمستوى جودة تجهيزاتها.

نريد من الشركة أن تنخرط بدون تردد في الإصلاح الجديد الذي يدعو إلى القرب من المواطن والإصغاء لطلباته وخاصة المشروعة منها فأين شباك خدماتي يا ترى في شركتنا الوطنية؟

أين صفحة أخبار الشركة التي يمكن للمواطن الرجوع إليها إنها قيد الإنجاز منذ ١٨ يناير ٢.١٦ !!!

نرجو من الشركة أن تصحح الأخطاء وتعوض المواطنين وتعتذر لهم قبل أن يلجأوا إلى المحاكم فالظلم ظلم مهما كان فاعله والعدل كل لا يتجزأ.

البكاي ولد خو
نائب مقاطعة النعمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *